شكري: التدخلات الخارجية لا تدعم حل الأزمة في ليبيا

مصر: تدخلات خارجية تسعى لخدمة سياسات توسعية من بعض الأطراف في ليبيا

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، الأحد، أن بلاده تدعم الحوار الليبي، مشدداً على تمسكها بالحل السلمي.

في التفاصيل، قال شكري خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده مع نظيره الأرميني في القاهرة، إن بلاده تثمّن كل الجهود المبذولة لحل الأزمة في ليبيا، متمسكة بحل سياسي ليبي ليبي تحت مظلة الأمم المتحدة.

كما أشار إلى أن هناك تدخلات خارجية تسعى لخدمة سياسات توسعية من بعض الأطراف، وهي لا تخدم جهود حل الأزمة، محذّراً من الاعتماد على تلك الأطراف لأنها تعمل على تزكية الصراع وزيادة معاناة الشعب الليبي.

وتابع قائلاً: "نسعى إلى هدف لابد أن يتحقق في أقرب وقت ممكن، وتدخل مصر كان هدفه تثبيت الوضع العسكري وعدم تفاقمه، وإتاحة الفرصة أمام كافة الأطياف الليبية للارتكان إلى حل سلمي ليبي ليبي".

لن نبقى مكتوفي الأيدي!

يشار إلى أن وزير الخارجية المصري سامح شكري، كان أكد الأربعاء، أن الممارسات والتدخلات التركية السافرة في العديد من الدول العربية، تمثل أهم التهديدات المُستجدة التي تواجه الأمن القومي العربي، مشددا على أن مصر لن تبقى مكتوفة الأيدي بمواجهة هذه الأطماع.

وأضاف شكري خلال كلمته أمام اللجنة الوزارية العربية المعنية بالتدخلات التركية في إطار فعاليات الدورة العادية 154 لمجلس جامعة الدول العربية، أن مصر لن تقف مكتوفة الأيدي في مواجهة الأطماع التركية التي تتبدى في شمال العراق وسوريا وليبيا بشكل خاص.

إلى ذلك، شدد وزير الخارجية المصري على ضرورة إنهاء التدخلات الخارجية في ليبيا أيا كان مصدرها ونزع سلاح الميليشيات.