الجيش العراقي يشتبك مع ميليشيا "العصائب".. وبغداد تنفي

نشر في: آخر تحديث:

أصيب مساء السبت 4 من عناصر ميليشيا "عصائب أهل الحق"، في اشتباكات قرب قضاء بلد، في محافظة صلاح الدين العراقية، وفق مراسل "العربية/الحدث".

وعقب المجزرة التي راح ضحيتها 8 تمت تصفيتهم برصاص في الرأس في قضاء بلد بمحافظة صلاح الدين، تحاول قوات فوج الطوارئ الثامن الانتشار في "الفرحاتية"، التي شهدت اختطاف 12 لا يزال مصير 4 منهم مجهولاً.

كما اندلعت الاشتباكات بين ميليشيا "عصائب أهل الحق" وقوات الجيش العراقي، فيما منعت قوات الجيش نزوح عشرات العائلات من الفرحاتية، بسبب مخاوفهم من القتل.

في المقابل، نفت قيادة العمليات المشتركة ما تداولته بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، عن حصول صدامات بين القوات الأمنية وقوة أخرى من الحشد الشعبي في قضاء بلد بمحافظة صلاح الدين.

يذكر أن شرطة محافظة صلاح الدين كانت عثرت على 8 جثث لعراقيين اختطفوا مع 4 آخرين ظهر السبت، فيما لا يزال مصير الأربعة مجهولاً، بينما أرسل رئيس الوزراء وفداً أمنياً للمحافظة وأمر بمحاسبة المسؤولين المقصّرين.

وقال قائد شرطة محافظة صلاح الدين، اللواء قنديل الجبوري إن "شرطة الطوارئ عثرت على 8 جثث لمواطنين من أهالي ناحية الفرحاتية التابعة لقضاء بلد جنوب تكريت من أصل 12 مدنياً تم اختطافهم من قبل قوة مسلحة مجهولة الهوية، فيما لا يعرف حتى هذه اللحظة مصير الأربعة الآخرين".

وفد أمني عالي المستوى

إلى ذلك وجه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بإرسال وفد أمني عالي المستوى إلى المحافظة لإعادة تقييم المنطقة أمنياً والقوى الماسكة للأرض، والعمل على ملاحقة المجرمين، وتقديم تقرير عن مجمل الأحداث إلى مكتب القائد العام للقوات المسلحة بشكل عاجل.

وخلال اجتماع طارئ للمجلس الوزاري للأمن الوطني، الذي رأسه الكاظمي دان المجلس "الاعتداء الإرهابي" في قضاء بلد بمحافظة صلاح الدين.

كما قرر الكاظمي إحالة المسؤولين من القوات الماسكة للأرض إلى التحقيق، بسبب التقصير في واجباتهم الأمنية.